مدرسة بيلا الاعدادية بنات
مرحبا بالزائر نرجوا ان تقضى وقت ممتع معنا فى المنتدى ونرجوا ان تصبح عضوا فاعلا فى المستقبل

مدرسة بيلا الاعدادية بنات

منتدى تعليمى تربوى يعمل على ربط المدرسة بالتلاميذ واولياء الامور داخل وخارج المدرسة
 
الرئيسيةمدرسة بيلا الاعالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مجالات التقييم الذاتى التسعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mr.Emad
Admin
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 5229
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 16/08/2008

28022010
مُساهمةمجالات التقييم الذاتى التسعة













المجال الأول :مجال الرؤية والرسالة:

تمثل الرؤية الهدف العام الذى تسعى المؤسسة لتحقيقه والتطلعات المستقبلية التى يتحدد فى ضوئها السياسة العامة للعمل وإجراءات تطوير الأداء بها، وتترجم المؤسسة رؤيتها فى صورة إجراءات وممارسات تمثل رسالة تسعى لتحقيقها، وذلك من خلال تفعيل أدوار جميع فئات المجتمع المؤسسى والمحلى، علاوة على تفعيل كافة عناصر المنظومة التعليمية، وفى ضوء أهمية تلك الرؤية والرسالة كان من الضرورى أن تبدأ مجالات المعايير بها





المجال الثاني :مجال القيادة والحوكمة:

تعد القيادة المؤسسية من المجالات المهمة التى تؤثر بشكل واضح على جميع عناصر العملية التعليمية، حيث يتناول هذا المجال معايير أساسية فى العملية التعليمة كالتنمية المهنية للكوادر، وسبل دعم عمليتى التعليم والتعلم فى ظل قيادة رشيدة، وتتضمن الممارسات المتعلقة بالقيادة والحوكمة ما ينبغي أن توفره المؤسسة من إمكانيات تساعد على التجديد وتشجع المبادرات الإبداعية، والتوظيف الأمثل للتكنولوجيا الحديثة، وذلك فيما ينعكس على جودة أداء المنتج التعليمى فى ظل نظام ديمقراطى فى التعامل، واتخاذ القرارات السديدة، لمساندة المجتمع المدرسى والمحلى، والتغلب على المشكلات وفجوات الأداء التي تحول دون استيفاء معايير الجودة









المجال الثالث:الموارد البشرية والمادية:

تقاس درجة تقدم الأمم بما تمتلكه من موارد بشرية مدربة، تمتلك المهارات اللازمة للتغلب على المشكلات، والنهوض بمستقبل الأمة، وتوفير الموارد المادية اللازمة لارتفاع مستوى معيشة الفرد والمجتمع، لذلك تعد الموارد البشرية والمادية بالمؤسسة التعليمية هما العنصرين الأساسين اللازمين لتطوير ، ولهذا فلابد من الاهتمام بكل منهما على حد سواء. ولقد اختص المجال الثالث من المعايير بتوافر هذه الموارد وكيفية مراعاة العوامل والظروف التى تؤدى إلى استثمارها على نحو جيد







المجال الرابع:مجال المشاركة المجتمعية:



تمثل المشاركة المجتمعية أحد أهم العوامل المساهمة فى تحقيق معايير جودة الأداء المؤسسي. فالمؤسسة تعد أبناء المجتمع وتمثل مصدر إشعاع ثقافي فيه، وتسهم فى نشر الوعي العلمي والتربوي لأفراده، ويمثل المجتمع مصدرا للموارد البشرية التي تسهم فى تطوير دور المؤسسة بأفكارها وإمكانياتها. ويتكامل دورا المؤسسة والمجتمع معًا وينعكس على جودة أداء المنتج التعليمى المتمثل فى أبناء المجتمع الذين هم بناة المستقبل وتطويره.









المجال الخامس:مجال توكيد الجودة والمساءلة:

تسعى المؤسسات التعليمية جاهدة إلى تحقيق معايير جودة الأداء واعتماده، وذلك عن طريق ممارسة الإجراءات والأساليب التى تضمن لها الوفاء بهذه المعايير، والتأكد المستمر من تحقيق المستويات المنشودة.

وتعد المساءلة أحد الأساليب الفعالة التى تتعرف بها المؤسسة على مدى تحقيق معايير جودة الأداء الشامل واعتماده، ؛ فعن طريق المساءلة يتم تقديم أساليب الثواب التى تعزز أعمال المؤسسة نظير تحقيقها لمعايير الجودة، أو تطبيق أساليب العقاب ومطالبتها بمزيد من بذل الجهود اللازمة لتطوير الأداء فى حال عدم تحقيقها معايير الجودة والاعتماد بالمستوى المطلوب.

وفى ضوء ذلك تحرص المؤسسات التعليمية على أن تضع نظاما داخليا لضمان الجودة، وتقييم أدائها بصورة دورية، وإعداد خطة التحسين والتطوير فى ضوء نتائج التقويم الذاتى، وذلك تمهيدا للتقييمات الخارجية التى تستهدف تقديم المؤسسة للمساءلة من أجل مزيد من تطوير الأداء المدرسي

--------------------------

محور الفاعلية التعليمية:

المجال السادس:مجال المتعلم

نظرا لما يمثله المتعلم من دور مهم فى بناء مستقبل الأمة وتطوير المجتمع، تسعى المنظومة التعليمية جاهدة إلى إعداد مواصفات قياسية للمنتج التعليمى الذي يتطلبه المجتمع، وتعرف هذه المواصفات بمعايير جودة واعتماد المتعلم والتى تمثل جميع ما ينبغى أن يعرفه المتعلم ويكون قادرا على أدائه.

وفى ضوء ذلك أعدت الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد معايير لكل من القيادة المتميزة والمشاركة والمجتمعية والمعلم الفعال وغير ذلك من مجالات المنظومة التعليمية التي تسهم فى استيفاء معايير مجال المتعلم الجيد.







المجال السابع:مجال المعلم:

تعرف معايير جودة واعتماد المعلم بأنها جميع ما ينبغى أن يعرفه المعلم، وما يجب أن يؤديه ويمارسه على مدار حياته المهنية، وتتضمن هذه المعايير جميع المواصفات القياسية التى ينشدها المجتمع فى مربى أبنائه.

وقد اهتمت العديد من البحوث والدراسات بتحديد أكثر العوامل تأثيراً فى جودة المنتج التعليمى الذي يتمثل فى الطلاب ، وقد أسفرت نتائج معظم هذه البحوث والدراسات عن أن المعلم – على الرغم من تطور التقنيات التربوية ، والتعلم الذاتي ، والتعلم المبرمج ، والتعليم عن بعد - هو العنصر الأكثر تأثيراً فى جودة المنتج التعليمى ، حيث إن الطلاب الذين درسوا فى بداية حياتهم على أيدي معلمين لم تتوافر لديهم معايير الأداء الجيد والكفاءة الملائمة ، قد كان أدائهم أقل من أقرانهم الذين درسوا على أيدي معلمين أكثر جودة ، وأثبتت عديد من الدراسات أن كفايات المعلم التدريسية ذات تأثير ملحوظ على الكفايات الإنتاجية للمدرسة ككل0

ولم تنعكس جودة أداء المعلم على أداء طلابه فقط، بل تنعكس أيضا على جودة المؤسسة التعليمية بأكملها ، فالمعلم الجيد يتعاون مع إدارة المدرسة فى تحقيق الرؤية والرسالة المنشودة، كما يشارك المعلم بفعالية فى اتخاذ القرارات المدرسية ، ويتعاون مع أولياء أمور الطلاب، ويحقق مشاركة مجتمعية فعالة. وهو أكثر عناصر المنظومة التعليمية تأثيراً فى تحقيق أهداف المجتمع بأكمله. لذلك فإذا أرادت الدولة تعليما جيدا، ينبغى أن توفر معلما جيدا لكل فصل دراسي، تتوافر لدى هذا المعلم معايير الأداء الجيد.







المجال الثامن:مجال المنهج الدراسي

يتضمن المنهج الدراسى المفاهيم والمبادئ والمهارات اللازمة لإعداد جيل المستقبل القادر على مواكبة التغيرات المتسارعة، والتكيف معها، والنهوض بمستقبل الأمة، كذلك يتطلب تنفيذ هذا المنهج وتفعيله استخدام الموارد البيئية والمحلية، وإعداد وتنفيذ الأنشطة التعليمية ومشاركة أعضاء المجتمع المحلى بما يضمن توفير بيئة اجتماعية ميسرة لعمليتى التعليم والتعلم.

ولهذا يتناول المجال التالى المتمثل فى مجال المنهج الدراسى وكيفية توظيفه بالشكل الايجابى، وعلى الرغم من أن مناهجنا تتسم بالمركزية، حيث لا يختلف المحتوى باختلاف البيئة وإنما يختلف أسلوب تنفيذه وآلية تفعيله طبقا للعوامل والظروف المحيطة. ولذا فإن الممارسات التعليمية فى هذا المجال تتمحور حول كيفية تفعيل المنهج الدراسى وتنفيذه على نحو جيد







المجال التاسع: مجال المناخ التربوي

يسهم المناخ المؤسسي فى تحقيق رؤية المؤسسة ورسالتها على نحو فعال إذا أحسن توفير المتطلبات اللازمة لتحقيق معايير جودته. حيث يستهدف تحقيق معايير جودة المناخ التربوى ممارسة أسس ومبادئ الديمقراطية وترسيخ القيم الأخلاقية، وتوطيد العلاقات الاجتماعية فى إطار من التعاون والاحترام وشعور بالأمن والآمان بما ينعكس على جودة المنتج التعليمى اللازم لبناء المجتمع.




_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bialabanat.ahlamontada.net
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

مجالات التقييم الذاتى التسعة :: تعاليق

رد: مجالات التقييم الذاتى التسعة
مُساهمة في الخميس مارس 04, 2010 1:01 pm من طرف نداء الامل
شكرا يا استاذ عمـــــــاد ع الكلمات الجميلة دى

مرسى كتير
رد: مجالات التقييم الذاتى التسعة
مُساهمة في الخميس أبريل 08, 2010 5:16 am من طرف IrOn MaN
رد: مجالات التقييم الذاتى التسعة
مُساهمة في الثلاثاء يوليو 13, 2010 12:37 am من طرف Sico Hamo
رائــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع
رد: مجالات التقييم الذاتى التسعة
مُساهمة في الخميس يوليو 29, 2010 8:34 am من طرف king hegazy
جميـــــــــــــــــــــــ سلمت وسلمت يداك
ــــــــــــــــــــعاً
رد: مجالات التقييم الذاتى التسعة
مُساهمة في الجمعة يوليو 30, 2010 6:31 am من طرف Sico Hamo
موضوع جميل جدا
رد: مجالات التقييم الذاتى التسعة
مُساهمة في الجمعة يوليو 30, 2010 8:15 am من طرف a7med_mano
مشكورررررررررررر جد جدا
 

مجالات التقييم الذاتى التسعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة بيلا الاعدادية بنات :: المرحلة الاعدادية :: منتدى الجودة والاعتماد التربوى-
انتقل الى: